العظام

أمراض العظام

تدبير ألم الرقبة في المنزل



إنَّ إرشادات تدبير ألم الرقبة هي ذاتها لمعظم الأعراض الموصوفة آنفاً، وتتلخَّص فيما يلي: الاستمرار في ممارسة المهام اليومية الاعتياديَّة، والمحافظة على مستوى جيِّد من النشاط الجسدي، وتناول مسكِّنات الألم لتهدئة الأعراض. كما يمكن للمريض اللجوءُ إلى الخطوات التالية لتدبير الألم:

• تناول جرعات منتظمة من الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، أو مشاركة من الدَّواءين، للسيطرة على الألم؛ ويمكن تدليكُ الرقبة باستعمال هلام الإيبوبروفين كبديلٍ عن الأقراص.

• تطبيق كمادات ساخنة على العنق، حيث قد يساعد ذلك على تخفيف الألم والتشنُّجات العضليَّة، وقد يشعر البعضُ براحة أكبر عندَ تطبيق الكمادات الباردة.

• النَّوم على وسادة متينة قليلة الارتفاع ليلاً، حيث إنَّ استعمالَ عددٍ كبيرٍ من الوسائد قد يُسبِّب انحناءَ العنق بصورة غير طبيعية.

• التأكُّد من عدم اتِّخاذ وضعيات سيِّئة، حيث تُفاقم الوضعيَّاتُ السيِّئة من شدَّة الألم، وقد تكون السببَ الأوَّل في حدوثه. تجنُّب ارتداء الطوق الرقبي، فليس هناك ما يثبت بأنَّ ارتداءَ الطوق الرَّقبي يكون مُفيداً في شفائها، ومن الأفضل عموماً الحفاظُ على حركة الرقبة وعدم تقييدها.

• تجنُّب قيادة المركبات عندَ وجود صعوبة في تدوير الرأس؛ فمن شأن ذلك أن يمنعَ السائق من الالتفات يميناً أو يساراً ومشاهدة حركة السير كما ينبغي.

• القيام ببعض التمارين الرياضيَّة للرقبة إذا كانت مُتيبِّسة، وذلك من خلال إمالة الرأس نحو الأعلى والأسفل ومن جهةٍ إلى أخرى، فمن شأن هذه التمارين الرياضيَّة أن تساعدَ على تقوية عضلات الرقبة وتحسين مجال حركتها.



الأعراض العامة لأمراض العظام


يشترك كثيرٌ من أمراض العظام بالأعراض والعلامات نفسها. والأعراض والعلامات الرئيسية لأمراض العظام هي ضعف العظام والألم في العظام. وقد يظهر الضعف والألم في المنطقة المصابة فقط، كما يمكن أحياناً أن يكون أوسع انتشاراً. الأعراض العامة الأخرى لأمراض العظام هي:

• انكسار العظام.
• المفاصل المصابة أو السائبة.
• تشوُّه العظام.
• مشكلات في الهيئة العامَّة للشخص.
• تورم في العظم أو بالقرب من العظم.
• هشاشة الأسنان.

العظام



أياً كان عمر الشخص فهو معرض للشعور بألم في العظام و المفاصل و إن كانت الأسباب متعددة و مختلفة من شخص لآخر ، على اختلاف جنسهم و عمرهم .

و قد تكون مسببات آلام المفاصل و العظام لأسباب متعلقة بالمفصل و العظم ، أو بسبب الإصابة بأمراض آخرى بأعضاء . فقد تكون هذه الأمراض ناتجة عن التهابات جرثومية أو خلل بالغدد أو ذات منشأ عصبي أو هرموني أو عضلي .


ما سبب آلام العظام؟


• أولاً : ألم المفاصل الناتج عن خشونة المفصل بسبب قلة كمية السائل الذي يحمي المفاصل من الإحتكاك ببعضها عند منطقة تلاقي العظام , و الألم المصاحب لها قد يزداد بعوامل منها الضعف العضلي و المجهود البدني ، زيادة الوزن ، الرضوض و الإصابات الجسدية . لا بد أن نذكر أن البرد لا يسسبب هذا المرض لكنه يزيد من آلامه .

• ثانيا ً : التعرض لبعض أنواع الالتهابات الجرثومية ، و مثال ذلك الإصابة بالحمى المالطية . فمن أعراضها ألم شديد بالعظام و المفاصل ، و قد يستمر هذا الألم مع الإنسان طيلة حياته عند التعرض للبرد و النشاط البدني المفرط حتى بعد زوال الالتهاب.

• ثالثاً : داء الملوك أو النقرس ، و قد سمي بداء الملوك لأنه ينتج عن تناول كميات كبيرة من الطعام المحتوي على حمض البوليك مثل اللحوم ، و بالتالي ترتفع نسبة حمض البوليك بالدم ، و يؤدي إلى ألم في العظام .

• رابعاً : التعرض للإصابات الجسدية و الكسور ، فالتعرض للإصابات الجسدية و الكسور ينتج عنها ألم مبرح في العظام .

• خامساً : الكساح و هو مرض يؤدي لتشوه في العظام بسبب قلة إمتصاص الأمعاء الدقيقة لعنصر الكالسيوم و عنصر الفسفور و ذلك بسبب نقص فيتامين ( د ) . و تتمثل أعراضه ببروز عظام الجبهة و تقوس الساقين و الفخذين و إ حدداب في العامود الفقري . و يمكن علاجه بتعريض المصاب للشمس و إعطائه فيتامين ( د ) .

• سادساً : التهاب المفاصل و هو أيضاً يعرف بالدار العضلي و هو من الأمراض الروماتزمية التي تصيب العضل ، و يؤدي إلى ألم شديد يزداد بالحركة و ممارسة المجهود البدني و عند لمس المنطقة المصابة .

• سابعاً : ترقق العظام و خاصة في وسط الظهر و عنق الفخذ ، ينتج هذا المرض عندما يحدث خلل في عملية تصنيع الأنسجة العظمية . فتقل عملية الهدم و تضعف عملية البناء ، و من هذه العوامل : ( الشيخوخة و تقدم السن ، نقص الكالسيوم و ضعف التغذية ، قلة النشاط و الحركة ، خلل هرموني كإنخفاض مستوى الإستروجين و الأندروجين ، تغير نشاط الغدة النخامية و الدرقية .

• ثامناً : قد تكون أسباب آلام العظام و المفاصل بسيطة تزول بزوال المسبب ، كالمجهود الزائد و النشاط البدني المفرط ، العمل و النوم على الأرضيات الصلبة و الجلوس على مقعد غير مريح .



ألم الرقبة وتيبسها



يُعَدُّ ألم أو تيبُّس الرقبة من المشاكل الشائعة التي لا تستدعي القلقَ عادةً.
غالباً ما يتحسّن الألمُ أو التيبُّس بعدَ مرور بضعة أيَّام أو أسابيع، ونادراً ما يكون علامةً على وجود مشكلةٍ أكثر خطورة. قد يُصابُ الشَّخصُ بألم أو تيبُّس الرقبة إذا نام بوضعيَّةٍ غير مناسبة، أو استعمل جهاز الكمبيوتر لفترة زمنيَّة طويلة، أو أجهد عضلات الرقبة بسبب وضعيَّة سيِّئة. قد يؤدِّي القلقُ والشِّدَّة النَّفسيَّة أحياناً إلى حدوث توتُّر في عضلات الرَّقبة، وهو ما يؤدِّي بدوره إلى الشُّعور بألمٍ في الرقبة.
غالباً ما يكون من الممكن علاجُ هذه الأعراض في المنزل باتِّباع الإرشادات الواردة في هذه المقالة.


Comment Box is loading comments...

آراء عملائنا

Client

عندما قررت تلقي العلاج في تركيا لقد بحثت على الإنترنت عن أفضل المشافي والأطباء وبأسعار مناسبة كما شاهدت العديد من الإعلانات الترويجية فأصبحت في حيرة من أمري أي منها أختار ولكن بعد ذلك حصلت على معلوماتكم أنها مفيدة جدا وبفضل نصائحكم وأسعاركم التنافسية حصلت على نتائج رائعة، لقد كانت المشفى والأطباء والفندق أيضا جيد والخدمة ممتازة ،أنا سعيد جدا أن أكون معكم. أتمنى لكم النجاح والتوفيق الدائم.

ناصر الديرازي
Client

أشكركم على حسن المعاملة والخدمة الجيدة خلال اجرائي عملية زراعة الشعر في تركيا.

ابراهيم سعيد
Client

اتصلت بشركتكم للحصول على عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف. لقد بدت لي شركة Turkey Istanbul Medical بعد اجراء العملية أنها جيدة جدا ، لقد كانو معي منذ وصولي إلى تركيا حتى مغادرتي ، أنصح للغاية بشركتكم لمن يحتاج أي اجراء طبي وكما أريد أن أشكر السيد أولغاي

محمد حراوي
Client

أجرينا عملية بوتوكس تحت اشرافكم الكامل والآن زوجتي سعيدة جدا بعد هذا العملية الناجحة والحمدلله مشكوين.

سعود الخليف
Client

تواصت معكم لزراعة أسنان في مشافي اسطنبول كما نصحتموني المشفى موثوق جدا وسعره ما يقارب النصف عن الذي في بلدي أتمنى المزيد من النجاح لفريقكم المميز والمتكامل.

فهد الجاسر
Client

عندما اتصلت لأول مرة، شعرت بأنني في أيدي موثوقة مع مساعدتكم. ماذا يجب أن أقول أكثر من ذلك؟ كانت مشورتكم، والعلاج الخاص والمنظمات الخاصة بكك من الألف إلى الياء الأفضل.. شكرا جزيلا وتحياتي للسيد Ulcay

نزار روايلي

مقالات ذات صلة


يرجى ارسال بريدك الالكتروني
لنتواصل معك